مقالات
"نقل الأمان". . . . . قبل بر الأمان ( مثل... من كوكب آخر)
الخميس, 21 أبريل 2011 11:20

 

وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ{5}وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ{6}وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ{7}وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ{8}

هذا القرآن كتاب معجز حقا, تتعدد آفاق و أعماق إعجازه بتعدد تلمسنا وبحثنا واستكشافنا و توقعاتنا لها,

التفاصيل
دور القيم الأخلاقية في حماية المستهلك
الخميس, 07 أبريل 2011 16:06

الحافظ ولد الغابد تختلف الوجهة التي تنطلق منها الرؤية الإسلامية في حماية الفرد والمجتمع من أي أخطار مهما كان مصدرها عن مناهج القوانين الوضعية التي ترتكز الحماية فيها على الإجراءات الردعية المنصبة على الخوارم والفتوق التي يحدثها الفرد في الالتزامات التي تنشأ عن القوانين والعقود والأعراف المرعية في أي مجتمع ومن هذا القبيل ما يعرف اليوم بــ"حماية المستهلك" فرغم كثرة القوانين التي تلزم التاجر سواء كان فردا أو مؤسسة بجودة المنتج وسلامته وعدم انطواء التصنيع على أي أضرار سواء كانت محتملة الوقوع أو متحقق منها إلا أن كل هذه الضمانات تبدوا كما كانت غير مؤثرة وهذا ما يفسر انتشار ظاهرة جمعيات حماية المستهلك في مختلف بلدان العالم وكأن كل هذه الضمانات القانونية التي نقرأ موجبات بياناتها على علب المستهلكات والمدونات التي تصحبها هي ذر للرماد في العيون ومغالطة للتغطية على الجريمة المرتكبة عن سبق ترصد وإصرار.

التفاصيل
لماذا حماية المستهلك ؟
الخميس, 07 أبريل 2011 15:47

إن تعقد مجالات الحياة في المدنية وتعدد الانشطة الانتاجية  وطوفان السلع المزورة  يجعل من الضرورة توعية الناس حول  طبيعة هذه السلع والخدمات وتبصيرهم بوسائل الانتفاع بها  واستخدامها بشكل صحيح في إشباع حاجاتهم ورغباتهم  ومن هنا كان دور جمعيات حماية المستهلك في  حماية مصالح الناس ومحاربة الغش والتزوير.

التفاصيل
حرمة الشارع أولى برد الاعتبار
الخميس, 03 فبراير 2011 06:35

لا أحد يمكن أن يقر رمي الأوساخ في الشارع ، ولا أن يقبل أن تكون مستودعا للنفايات والأقذار، ذلك أن للشارع في ديننا الحنيف حرمته والتي يكتسيها من كرامة الفرد ومكانته تلك الحرمة التي ترتقي إلى حق واجب الأداء، ومسؤوليات لا ينبغي التساهل أو التفريط فيها : من إماطة للأذى وغض للبصر وإفشاء السلام وبشاشة في الوجه ...الخ

ولا شك أن ما نعانيه من تحجر في العلاقات، وجفوة لحد الفظاظة في السلوك العام ليس سوى انعكاس لتفريطنا في الوفاء بحق الشارع العام.

التفاصيل
نظام الدكاكين
الخميس, 03 فبراير 2011 05:48

بعد أن استشعرت حكومتنا حساسية اللحظة التاريخية ورأى رئيسنا العزيز بأم عينه مئال الطاغية التونسي الأكثر حرسا والأشرس زبانية قرر على عجل ذر المزيد من الرماد في عيون مواطنيه الفقراء وحشو أفواههم الفاغرة بالمزيد من الوعود العرقوبية قرر أن تظل بطونهم جائعة حتى إشعار اخر

لأن نظامنا تعود الحلول الترقيعية والأنه أجبن من أن يواجه إحتمالات وضع مشابه للحظة التونسية خرجت الحكومة علينا بفكرة دكاكين التصامم وسمتها جزافا دكاكين التضامن أعلنت أنها نزولا عند حاجة ذوي الدخل المحدود ستفتح دكاكين خاصة تبيع السكر والأرز والزيت والحليب المجفف المنتهي الصلاحية بأسعار تفضيلية أسعار تفضيلية لمواطنين تحت خط الحياة لأناس تجاوزو مرحلة الفقر بمراحل لسواد أعظم من ذوي الدخل المنعدم 

التفاصيل
حوانيت "التضامن حتى السادسة"!!
الخميس, 03 فبراير 2011 05:35

 

لا شيء يثلج صدور الفقراء أكثر من الإعلان -ولو كذبا- عن تخفيض أسعار المواد الاستهلاكية التي يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، وهم في طريق البحث عن فارق بسيط في السعر مستعدون لمكابدة البرد القارس و الشمس اللافحة و الجلوس في الطوابير الطويلة حتى يأتي دور –قد لا يجيء- ..، إلى هنا لاشيء في "التضامن" يشد الانتباه.

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 التالي > النهاية >>