5 أفضل فوائد مذهلة للكنتالوب..
الأحد, 02 أبريل 2017 22:20

5 أفضل فوائد مذهلة للكنتالوب.. الكانتالوب من الفواكه المميزة فى هذا الوقت من السنة، ويتميز بغناه بالمياه والمذاق اللذيذ كما أنه يحتوى على الفيتامينات والمعادن التى تجعله يتربع على عرش الفواكه.

ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي “Organic facts”، يُعتقد أن الكانتالوب نشأ في الهند، وهو في الواقع الصنف الهجين من الشمام والبطيخ، والقشرة الخارجية له هي مشابهة جدا لنمط وملمس الشمام، ولكن من الداخل يحتوى على اللون الأخضر.

·      القيمة الغذائية للكانتالوب يحتوى الكانتالوب فعلى فيتامين C ، فيتامين (أ) ، الكاروتينات، بيوفلافونويدس، المعادن المختلفة، مثل البوتاسيوم والكالسيوم والحديد ، وكذلك مستويات كبيرة من الألياف الغذائية، بما في ذلك البكتين، ولا يحتوى على الدهون، ولا الكوليسترول، وانخفاض في السعرات الحرارية.

·    

الفوائد الصحية للكنتالوب 1-  يعزز صحة القلب:

يساعد الكانتالوب على تعزيز صحة القلب بطريقتين:

اولاً: لأنه يحتوى على مستويات عالية من الألياف الغذائية، فإنه يمكن أن يساعد على تقليل الكولسترول السيئ في الجسم، والتي يمكن أن تحمي ضد تصلب الشرايين.

ثانياً: نظراً لارتفاع محتوى البوتاسيوم فى الكانتالوب فإنه يخفض ضغط الدم، ويخفض فرص تطوير مرض القلب التاجي والسكتة الدماغية.

2-  يعزز صحة الجهاز الهضمي:

الألياف الغذائية، وخاصة الألياف القابلة للذوبان مثل البكتين، التي توجد فى الكانتالوب، يمكن أن تساعد فى القضاء على الإمساك وغيرها من القضايا الجهاز الهضمي. 

وعلاوة على ذلك، الألياف القابلة للذوبان تجعلك تشعر بالكمال، مما تقلل من احتمالية الجوع، والتي يمكن أن تساعد الناس الذين يتبعون نظاما غذائيا لخفض وزنهم.

3- يحسن الجهاز المناعي ويقي من السرطان:

الكانتالوب هو معبأ مع العناصر الغذائية التي يمكن أن تحمي الجسم من المرض، بما في ذلك مستويات عالية من فيتامين C، الذي يحفز الجهاز المناعي، وفيتامين A، الذي يعمل كمضاد للأكسدة، وكذلك الكاروتينات والبيوفلافونويدات، والتي أيضا بمثابة مضادات الأكسدة.  تقلل فرص الإصابة بالسرطان.

4-  يحسن الرؤية

نظراً لاحتواء الكانتالوب على فيتامين (أ)، الذي يعزز صحة العيون، كما أنه يحتوى على مادة " بيتا كاروتين" التى تمنع حدوث الضمور  البقعي، وإعتام عدسة العين.

5- يساعد فى الوقاية من مرض السكر

البكتين الموجود فى الكانتالوب يمكن أن يساعد أيضا في الوقاية من مرض السكر، لأن البكتين وغيره من أشكال الألياف الغذائية يمكن أن تنظم إفراز الجلوكوز في مجرى الدم.