هموم المستهلك برمضان في منبر الجمعية الاسبوعي
الجمعة, 26 مايو 2017 20:33

altركز منبر المستهلك هذا المساء على نقاش هموم المستهلكين في رمضان والتي يأتي على رأسها الشكوى من الغلاء والمضاربة في السلع الرمضانية وتدني جودتها في ظل ضعف أداء دكاكين أمل لدعم المواد الاستهلاكية وطغيان النزعة الاستهلاكية ومظاهر الاسراف والتبذير في هذا الشهر الفضيل.

وقد خلص النقاش إلى جملة من التوصيات لمواجهة هذه الهموم أو على الأقل الحد من تأثيراتها وذلك من قبيل الدعوة إلى الابتعاد عن الشراء العشوائي من الأسواق أو التسوق في حال الجوع مما يزيد من الاعباء المعيشية وكذا النصح بالشراء من أسواق الجملة وأماكن توفر المنتج بدل الاعتماد على دكاكين التجزئة التي تراهن على التربح من المستهلكين من خلال التقسيط والتجزئة .

النصح بالشراء الجماعي أو التسوق بالنسبة لربات البيوت في منطقة أو حي واحد مما يقلل من أعباء الشراء وكذا التسوق من قوائم معدة سلفا وشراء المنتوجات الغذائية الطازجة بدل المعلبة أو المجمدة والابتعاد عن مساحيق العصائر الصناعية كالجمكينك والتأكد من ظروف وتخزين وتبريد المنتج الغذائي منعا للاصابة بالتسممات الغذائية وتجنب الاسراف والتبذير مما يفقد الشهر الكريم أبعاده الروحية والتربوية.

ودعا المتدخلون إلى الاسترشاد بمصفوفة التسوق الرشيد من خلال الوعي بالتفريق بين ما نحتاج وما نريد فالاحتياجات قابلة للاشباع على خلاف الرغبات وبالتالي التركيز على مربعي الضروريات والحاجيات أي ما نريد ونحتاج أو ما نحتاج ولا نريد والابتعاد عن مربعي الكماليات والاسراف والتبذير أي ما نريد ولا نحتاج أو ما لا نريد ولا نحتاج.

وطالب المتدخلون بحملة لندب التجار والمتسوقين إلى التسامح في البيع والشراء والامتناع عن كل مظاهر الغش والغبن والتزوير بما فيها التخفيضات الوهمية والمزادات الصورية مؤكدين ضرورة الرقابة على دكاكين أمل ونقاذ البيع بنصف الجملة في رمضان حتى لا يتم توجيهها ضد مصالح المستهلكين عندما تكون فرصة لأصخاب الدكاكين وتجار التجزئة الذين يعيدون بيع المواد المدعومة بأسعار السوق إلى المستهلكين.

وكان من ضيوف النقاش لمرابط ولد أحمد عيشة رئيس الجمعية الموريتانية لحقوق المستهلكين بالرياض وكذا الاستاذ أكليكم رئيس جمعية لحماية المستهلك بواد الناقة والخبير الصحي الشيخ ولد السالك فضلا عن جمهور من رواد المنبر.