جولة استطلاعية للجمعية تكشف غلاء السلع وضعف استفادة المستهلكين من عملية التضامن
الأحد, 04 يونيو 2017 15:40

altقام فريق من الجمعية صباح اليوم الأحد بجولة استكشافية شملت بعض نقاط البيع في إطار عملية تضامن رمضان لهذا العام وكذا أسواق الخضر والفواكه واللحوم بوسط نواكشوط.

وقد تمكن الفريق من رصد بعض الخروقات على مستوى دكاكين أمل من قبيل عجزها المزمن عن توفير كل السلع المدعومة حيث كانت الدكاكين شاهدا على النقص في معروصات الزيوت والسكر وذلك منذ أيام.

أما نقطة البيع بنصف الجملة في مباني المعرض فرغم منع الفريق من الدخول لأسباب مجهولة إلا أن مظاهر عدم الشفافية والنزاهة على مستوى الدخول وكذا المضاربة في المواد المدعومة وشرائها من عشرات السماسرة وتجارة التجزئة قبل إعادة بيعها بسعر السوق للمستهلك كانت من أبرز شكاوى المواطنين أمام نقطة العرض.

وفي أسواق الخضر والفواكه كانت الشكوى من غلاء الاسعار والمضاربة بسبب ارتفاع الرسوم الجمركية والاعتماد على واردات هذه السلع من دول الجوار خاصة المغرب والسنغال وكشفت الزيارة عن انتشار بؤر بيع الخضروات والفواكه التالفة رغم مخاطرها الصحية بسبب غلاء المنتوجات السليمة.

كما أكدت الزيارة غلاء أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء وعدم خضوعها لأبسط معايير العرض والتخزين الصحيين، واعتماد العاملين في أسواق اللحوم على طررق بدائية وغير آمنة صحيا في العرض والتحزين والنقل وكذا التفاوت الكبير في أوزان الدجاج رغم ارتفاع أسعار معروضاتها وبشكل لا يبرره كثرة العرض وكثافة الانتاج.

الجولة التي شارك فيها فريق الرصد والتحسيس بالجمعية والامين العام لها هدفها التعرف على أسعار وظروف العرض السلع الاستهلاكية في رمضان والخروج بتوصيات لتحسين الخدمات الموجهة للمستهلكين بهذا الخصوص.