نقابيو موريتانيا ينتقدون خطط الحكومة ويطالبون برفع الأجور
الخميس, 03 فبراير 2011 06:00

دعا قادة المركزيات النقابية الحكومة إلي فتح حوار مع الشركاء الاجتماعيين ، والرفع من أجور العمال وتحسين ظروف العمل محذرين من تداعيات الأزمة الحالية على الاستقرار بموريتانيا.

وقال الساموري ولد بي رئيس الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا إن نسبة الفقراء تضاعفت داخل البلد حيث وصلت إلى 80% من الشعب ، بينما يعجز أغلب العمال عن دفع تكاليف العلاج أو النقل العام بسبب تأخر وضعف الرواتب الحالية.

وانتقد الساموري ولد بي خطة الحكومة الموريتانية لخفض الأسعار قائلا إن فتح متاجر جزئية ليس حلا للأزمة ، وإن الفقراء بموريتانيا ينتظرون خطوة شجاعة لمعالجة الأزمة.

وخاطب ولد بي الحكومة قائلا إنها عليها توقع الأسوء إذا ظلت الأمور على ما هي عليه بفعل غياب العدالة وتأخر الرواتب لعدة أشهر وضعف الاهتمام الرسمي بهذه الشريحة.

واتهم ولد بي السلطة بتجاهل معاناة الناس قائلا إن الثروة مكدسة بيد أشخاص قلائل منتقدا الجري خلف ديمقراطية لا تطعم جائعا ولا تهتم بعامل فقير ، قائلا إن هنالك غيابا تام للعدالة ، وشططا في توزيع الثروة بين الناس؟..

أما الأمين العام للكونفدرالية الوطنية محمد أحمد ولد السالك فقد انتقد ضعف الرواتب بموريتانيا وغياب أي سياسة لمراجعة الأجور مطالبا بفتح حوار مع الشركاء الاجتماعيين لمعالجة الخلل.